يوميات المهرجان : خيمة المبدعين و المبدعات
استمرارا لفعاليات مهرجان المدينة، التأمت اليوم لمة أدبية متفردة من شعراء و زجالي و كتاب المدينة المعطاء و التي ساندت التجربة المدنية و قوتها بالملاحظات السديدة و الغيورة أملا في تحقيق الأفضل و تطوير المسار و الأفق الثقافي الذي يضمنا جميعا و يحقق أفق انتظار المدينة، التأمت تحت سقف خيمة المبدعين و المبدعات بفضاء الخزانة البلدية في أمسية أدبية و إنسانية دافئة. وقد كان اللقاء فرصة لا تتكرر، جمعت أطر و كوادر المدينة الذين جاؤوا من مدن متنائية كي يبصموا أسمائهم في هذا العرس الثقافي الأكبر، بالإضافة إلى المبدعين الذين جاؤونا من مدن مختلفة كي يشاركونا هذا الحفل الثقافي المتفرد بفقرات شعرية، زجلية و قصصية. و قد تميز هذا العرس الثقافي باعتباره من أهم و أبرز مناشط النسخة الثانية لمهرجان المدينة بحضور زمرة من ألمع الشخصيات الإعتبارية في مختلف المجالات و التي بصمت مسارا طويلا وساهمت في تحقيق الإشعاع و التراكم الثقافي بأربعاء الغرب و رسخت شرعيتها الجمعوية و الإبداعية لعقود طويلة. و اختتم اللقاء بجلسة حميمية في أحد مقاهي المدينة للمبدعين و المثقفين المحليين الذين تسامروا أحاديث شجون الأربعاء في لمة جميلة قلما تجتمع مكرسة بذلك سنة حميدة تجمع خير ما أنجبته هذه المدينة المعطاء.