من شارع محمد الخامس على الساعة الخامسة زوالا، و في جو ممطر و احتفالي إنطلق كرنفال المدينة معلنا بداية المهرجان في نسخته الثانية معرجا على ساحة الإستقلال (الجوطية)، نزولا عبر محطة القطار ووصولا إلى الخزانة البلدية. شاركت العديد من الفرق الفلكلورية المحلية و الوطنية بعروض شيقة أمتعت الجمهور الأربعائي التواق لمثل هده المبادرات : فرقة الطبول (البرامل) و الرجل العملاق من مدينة سلا، الفرقة النحاسية من مدينة القصر الكبير، الفرقة المحلية لكناوة، الفرقة المحلية للدقة المراكشية، الفرقة المحلية للهيت الغرباوي. هدا بالإضافة إلى العروض و اللوحات الفنية و الرياضية الرائعة والتي تبرز التراث المادي و اللامادي لمنطقة الغرب من تنظيم مجموعة من الجمعيات المحلية التي تهتم بالطفولة و الرياضة. بعد استمتاع الجمهور الغرباوي بالعروض الفردية لجل الفرق المشاركة أمام الخزانة البلدية و بحضور الوفد الرسمي الذي يمثل السلطات المحلية بجميع مكوناتها و ممثلي الهيآت السياسية و النخبة الثقافية و المدنية بالمدينة، ألقى السيد منسق إتحاد جمعيات المجتمع المدني أحمد نيني كلمة المهرجان رحب فيها بالحضور الكريم و شكر جل الهيآت الوطنية، الجهوية، الإقليمية و المحلية الداعمة و المساهمة في مهرجان المدينة الذي يحتفي بالتراث المادي و اللامادي لمنطقة الغرب تحت شعار: إنفتاح – شراكة – إنجاز. و قد تم قص شريط افتتاح المهرجان معطيا إنطلاقة معرض صور المدينة و معرض الفنون التشكيلية للفنانين التشكيليين المحليين مع انطلاق مسابقة الشطرنج. و بهذا يكون مهرجان / عرس المدينة قد انطلق رسميا حاملا في طياته مجموعة من الأنشطة على جميع الأصعدة على طيلة أيام 10-11-12-13-14-15 من أبريل الجاري، و التي تتغيى تكريس الفعل الثقافي و المدني و الإسهام بشكل فاعل و فعال في إبراز الطاقات الجمعوية بالمدينة. و تجدر الإشارة في الأخير إلى أن الإفتتاح شهد تغطية إعلامية من القناة الأولى و الصحافة الرقمية و الورقية المحلية و الوطنية.